TAGI Auditors

طلال أبوغزاله وشركاه الدولية

شراكة بين مجموعة طلال أبوغزاله والسفارة الإيطالية واليونسكو لحماية المواقع التراثية بالمملكة

عمان – افتتح سعادة الدكتور طلال أبوغزاله وسعادة السفير الإيطالي في عمان الأستاذ جيوفاني براوزي مكتب الاتحاد الأثري الإيطالي في الأردن، بحضور الأستاذة كونستانزا فارينا ممثلة اليونسكو في الأردن.

ويأتي المكتب بهدف حماية التراث الأثري الأردني بالتعاون ما بين المجموعة والحكومة الإيطالية واليونسكو، والذي تستضيفه مجموعة طلال أبوغزاله في مبنى جامعة طلال أبوغزاله.

وخلال الحفل عقد مؤتمر لإعلان إطلاق كتاب بعنوان "المياه الثمينة؛ مسارات الحضارات الأردنية كما تتضح في الحفريات الأثرية الإيطالية" الذي نشرته جامعة لا سابينزا في روما.

وقال الدكتور أبوغزاله "بصفتي أردني، أنا فخور بأن أكون من بلد غني بالتاريخ، ويسرني أن أكون شريكا مع إيطاليا واليونسكو لمساعدتنا في استكشاف الكنوز الأثرية والحفاظ عليها؛ فالبلدان ذات التاريخ العظيم مقدر لها أن تكون عظيمة في العقود المقبلة".

من جانبه أكد السفير براوزي أن المكتب يهدف إلى تنفيذ سلسلة من الأنشطة على مدار العام بالتعاون مع السفارة الإيطالية، بغية تحقيق تنسيق أفضل بين البعثات الإيطالية والدولية، في ظل التوجيه والرقابة من قِبل السلطات الأردنية ذات الصلة.

وقالت فارينا "ندرك جميعًا جيدًا أن تدمير التراث يؤثر على المجتمعات على المدى البعيد، ومن ثم فإن حماية التراث هو مسألة غاية في الأهمية".

وشهد المؤتمر العديد من العروض التي قام بها متخصصون في مجال التاريخ وعلم الآثار لتقديم أحدث اكتشافاتهم والنتائج التي توصلوا إليها.

وأوضح روبرتو غابريلي - من المجلس الإيطالي للبحوث العلمية والأكاديمية - أنشطة التكنولوجيا والدورات التدريبية المبتكرة التي يتم تنفيذها في موقع أم الرصاص التاريخي، في حين أشار عالم الآثار جورجيو سوبرا من المعهد العالي للحفظ والترميم إلى الأنشطة المختلفة التي يتم تنفيذها في البتراء. حيث تم اكتشاف قبر روماني في مدينة الوردة الحمراء مبينا "أنه أحد أعظم الاكتشافات في ذلك الموقع حتى الان".

ووفقًا لما ذكره جيورجيا سيسارو، ممثل اليونسكو في الأردن، فإن اليونسكو تعمل حاليًا في منطقة البتراء لتدريب الموظفين الأردنيين والمجتمع المحلي على حفظ الموقع.

وعرض ممثل من جامعة ديجلي ستودو دي فيرنز دراسة عن الاكتشافات الأردنية تؤكد الأهمية الكبيرة لتلك الاكتشافات في تاريخ العالم و"التراث الثقافي الذي تسفر عنه".

وتم الإعلان عن المؤتمر الدولي الرابع عشر حول تاريخ الأردن وتراثه، المزمع عقده في فلورنسا، إيطاليا، في كانون الثاني 2019 تحت عنوان "تدفق الأشخاص والسلع والأفكار".